الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

   فقد دلت السنة الصحيحة على أن من الزنا المجازي زنا الأذنين بالاستماع، كما في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا، مدرك ذلك لا محالة، فالعينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخطى، والقلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج ويكذبه.

قال المباركفوري في مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح: (الاستماع) أي إلى كلام الزانية أو الواسطة أو صوت الأجنبية بشرط الشهوة. اهـ. فكل استماع يثير الشهوة فإنه محرم، ومنه ما ذكرته بسؤالك، ولا يسوغه كونك تفعله طلبا للإثارة أثناء المعاشرة الزوجية.

 فالذي نرشدك إليه اتخاذ الوسائل المباحة، ومنها المداعبة،

والله أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.