الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذه الممارسات أو هذه التخيلات -زوج يعاشر زوجته وفي ذهنه أو ذهنها أنهما على حالة لا يحل لهما فيها ذلك ككونهما غير متزوجين -كما في السؤال- أقرب ما تكون إلى ما ذكره الفقهاء في مسألة من يشرب ماء ويتصور أنه خمر، وهي ممنوعة؛ كما صرح به بعض أهل العلم.

جاء في طرح التثريب: كما اشترطوا النية في العبادة، اشترطوا في تعاطي ما هو مباح في نفس الأمر أن لا يكون معه نية تقتضي تحريمه، كمن جامع امرأته، أو أمته ظانًّا أنها أجنبية، أو شرب شرابًا مباحًا وهو ظان أنه خمر، أو أقدم على استعمال ملكه ظانًّا أنه لأجنبي، ونحو ذلك، فإنه يحرم عليه تعاطي ذلك؛ اعتبارًا بنيته، وإن كان مباحًا له في نفس الأمر. انتهى

والله أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.